متحف جدة للمجسمات

في فترة السبعينات، أطلق السيد محمد سعيد فارسي، أمين محافظة جدة، مشروع “تجميل جدة”. وقام بشراء ما يزيد عن 400 عمل نحتي تضمّنت أعمال مهمّة لفنانين دوليين مثل هنري مور، جون ميرو وإسكندر كالدر وآخرون. تعد مجموعة المجسّمات تلك، واحدة من أكثر مقتنيات الفن العام في العالم وأكثرها تنوعاً حيث يمتد نطاق الأعمال من التصميمات العربية التقليدية إلى الفن التجريدي والنصب التذكارية.

بحلول عام 2000، وبسبب المناخ المحلي القاسي بدأت بعض علامات التدهور تظهر علي بعض هذه الأعمال. ولذلك قررت الفن جميل بالتعاون مع أمانة محافظة جدة ترميم تلك المجسّمات وإبراز أهميتها وذلك عن طريق إنشاء متحف مفتوح، يُعرض به 20 عملاً في حديقة على مساحة 7 كيلومترات في الكورنيش الأوسط بجدة والتي تعرف محلياً بإسم “الحمراء”.

وبجانب النشاطات التسويقية للمتحف، تواصل الفن جميل في ترميم بعض المجسّمات المتبقية في أنحاء المدينة، وفي بعض الأحيان، تسعى إلى إضافة أعمال جديدة، والتي كان آخرها عمل مها ملّوح غذاء للفكر “أبراج (2016)”.

المتحف مجاني ومتاح للجميع.