الأربعاء 21 فبراير 2018، الساعة 7 مساء

الموقع: A4، السركال أفينو

rsvp@artjameel.org

 

هذا الحوار من سلسلة “حوارات عابرة” يسلط الضوء على حديث بين الفنانة البصرية متعددة التخصصات هيمالي بوتا والناقد والقيّم مرتظى فالي. بوتا مؤسسة مشاركة ومديرة مؤسسة كونا، وهي مساحة مدارة من قبل الفنانين في مومباي.

سيركز الحوار على “الاختفاء” كحالة عامّة وحاجة ملحة في عمل بوتا وقيم مؤسسة كونا. الحوار سيحاول أن يستكشف كيف يمكن لممارسة فنية أن تستمر في ممارسة أخرى لتصبح عملية تعليمية مستمرة أبداً كاشفةً الفشل ومتحديةً الأحكام المسبقة.

كونا، ليست مؤسسة وليست هيئة ولكنها وجدت في حالة مؤقتة، معتمدة على متطلبات الزمن وحاجات الناس الذين يعيشون فيه.

سيبدأ الحوار بعرض تقديمي يسلط الضوء على بعض أعمال بوتا والتي من ضمنها “سبيد بريكرز” في منتزة يوركشاير للمنحوتات، المملكة المتحدة وعمل آخر مهجور في جزر المالديف. أعمالها الحالية مهتمة بتشويش الجداول الزمنية وزعزعة استقرار أنظمة القيم عبر ثلاث عروض فردية كل منها يستجيب للآخر.

أكملت هيمالي بوتا (م. 1978) بكالوريس في الفنون الجميلة من مدرسة راهيجا للفنون في مومباي وماجستير الفنون البصرية من جامعة بارودا. كما أنها درست التصميم الداخلي في معهد صوفيا بوليتكنيك في مومباي. وعرضت أعمالها في المركز الدولي للفنون والعلوم في دي فاسيفير في فرنسا، منتزه يوركشاير للمنحوتات، منتزه فريز لندن للمنحوتات، باراسول يونت، أركين، بينالي شنغهاي 9، بينالي سنغافورة، وكذلك في المعرض الهندي المسافر للطريق السريع. بوتا كانت من الفنانين المرشحين لجائزة رولكس بروتيجي.

الصورة:

سأضل أحضر لك زهوراً، 2017

جزء من المعرض الفردي الحالي سوبارناريخا في المركز الدولي للفنون والعلوم في دي فاسيفير في فرنسا

الصورة بعدسة أورين مول وبإذن المركز الدولي للفنون والعلوم في دي فاسيفير في فرنسا