منصة مشاريع الفن جميل في دبي

أغلقت منصة مشاريع فن جميل أبوابها في أكتوبر 2018 قبيل إفتتاح مركز جميل للفنون.

استضافت منصّة مشاريع الفن جميل في السركال أفنيو في دبي برامج فنية متنوعة على مدار العام تشمل معارض فنية، واستديوهات، وورش عمل، وفعاليات مختلفة. شكلت هذه المنصة مقرنا قبيل إفتتاح مركز جميل للفنون / دبي في نوفمبر 2018. قدمت منصة مشاريع الفن جميل معارض تضمنت أعمالاً من مقتنيات الفن جميل، إلى جانب معارض أخرى بالتعاون مع مؤسسات شريكة. وأسهمت المبادرات التعليمية واستديوهات الأبحاث الموجَّهة للفئات العمرية المختلفة في إثراء الحوار الثقافي وكانت نهجاً متعدد الأبعاد والآفاق للتعريف بالفنون والحِرف الفنية.

تعاون: استديوهات مفتوحة

استضافت منصة مشاريع فن جميل وللمرة الثانية استديو تجريبي لمدة ستة أسابيع، وذلك في أعقاب التعاون مع كامبس آرت دبي، منصة آرت دبي وهي عبارة عن دورة مكثفة لمدة خمسة أشهر توفر للفنانين والقيّمين والكتاب والمصممين والمنتجين الثقافيين المتواجدين في الإمارات العربية المتحدة فرصة لتطوير أعمالهم بتوجيه من نخبة من الأكاديميين العالميين. ويمثل فن جميل الشريك التنظيمي للبرنامج لنسخة عام 2018-2017، النسخة التي شهدت إطلاق منحة بإدارة الزملاء بدعم من آرت دبي وفن جميل، والتي استهلها أعضاء كامبس آرت دبي 5.0. وتشمل قائمة المشاركين في النسخة الثانية من الاستديو في منصة مشاريع فن جميل كل من ليان العطاري، صوفيا خواجة، سارة مسينائي، لجين رزق، ومويلين يوان.

استوديو الأبحاث: تداخلات

أتى استوديو الأبحاث: تداخلات على شكل قاعة قراءة، ومساحة للعمل البحثي مفتوحة للعامة، في منصة مشاريع فن جميل في السركال أفينيو، من 28 يونيو وحتى 31 يوليو، 2018. واستجابة لهذه القائمة من الكتب بإشراف القيّم الفني عمر برادة، قامت الفنانة متعددة التخصصات نوش أناند والمترجمة والناقدة حفصة حريقة مجموعات قراءة. تولت أناند وحريقة قيادة وتقديم جلسات جماعية باللغتين الإنكليزية والعربية على التوالي، اعتماداً على قراءات مختارة من استوديو الأبحاث، وقامت كل منهما بإنشاء منصة مفتوحة بلغة محددة، لأجل النقاش، والتأمل، وإجراء المناظرات، وبحث مواضيع البرنامج.

سلسلة معارض مقتنيات الفن جميل

استضافت منصة مشاريع الفن جميل، ضمن سلسلة معارض مقتنيات الفن جميل، معرضاً فردياً لفيلم باسم مجدي، «الإنبعاج» من 30 أبريل إلى 13 يونيو، 2018. تضمنت المعارض السابقة  ألف به (2006-2009) لحازم المستكاوي، ومعرض للفنانين باسل عباس وروان أبو رحمة بعنوان «ولكن قناعي منيع». وفي إطار سلسلة شراكات الفن جميل، إحتضنت منصة مشاريع الفن جميل معرضا لأعمال مها مأمون، التي حصل عليها متحف المتروبوليتان للفنون، نيويورك، من خلال صندوق الفن جميل. وقد خصص أول استديو بحثي، لمحادثات مستديرة مع مجتمع الفنون والعمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة مؤسسة فاكتوم آرت التي تتخذ من مدريد مقرا لها، والتي عرضت تجربتها في التقنيات الجديدة للحفاظ على المواقع التراثية وإنشاء أعمال مع الفنانين المعاصرين .

آلاء يونس: خطة بغداد الكبرى

تعاونت مؤسسة دلفينا والفن جميل لتقديم «خطة بغداد الكبرى»، وهو معرض فردي للفنانة آلاء يونس ينعقد في الوقت نفسه في كل من لندن ودبي. يتضمن المعرض عملاً فنياً جديداً من تكليف المؤسستين يحمل عنوان خطة بغداد الكبرى (2018)، وهو تطوير لعمل آلاء يونس «مخطط بغداد الكبرى» (2015) الذي عرض في المعرض المركزي في النسخة السادسة والخمسين من بينالي البندقية والذي نسقه القيّم أوكوي إنويزور والذي تم عرضه مع التكليف الفني الجديد في المعرض الذي قام من 1 مارس / آذار وحتى 14 أبريل / نيسان 2018.

 أصوات متنوعة تقدم في لقطات سعودية

يرجع تاريخ الصورة في المملكة العربية السعودية إلى زمن اكتشاف النفط في المملكة. فقد كانت شركات النفط أول من قام بإستيراد الكاميرات والمصورين والمواد المظلمة. فمنذ الخمسينيات، كان السعوديون يلتقطون صور تطور محيطهم الحضري المتغيرباستمرار، والمناظر الطبيعية الشاسعة والبيئات الاجتماعية. في الفترة بين 11 يناير وحتى 13 فبراير 2018، يقدم معرض «لقطات سعودية» صوراً تعكس التنوع الثقافي في المملكة العربية السعودية التقطه جيلا جديدا من صناع الصورة يعملون في مجال التصوير الوثائقي، والفن، والصورة، و والتصوير الفوتوغرافي للمناظر الطبيعية.

هذه الصور هي موازنة إلى حد ما  للطبيعة المحدودة للمنظر الخارجي. يعرض «لقطات سعودية» أعمالاً فَنية للفنانين: أدريانو بيمنتا، وأكرم العمودي، و بدر عواد، و فلوة ناظر، وإيمان الدباغ ، وخلود صالح البكر، وتسنيم السلطان وماجد عنقاوي وسامي الطخيس ومعاذ العوفي.و ينظّم المعرض فريق القيّمين الفنيّين من مؤسسة الفن جميل ،  تحت إشراف المصور والفنان أحمد ماطر، مع وجود العديد من المصورين الذين تم اختيارهم سابقا لجائزة الفن جميل للتصوير الفوتوغرافي (2010-2016) و / أو المشاركين في البرنامج الذي تطور بعد ذلك إلى برنامج تصوير جميل. ويرافق المعرض مقال مصور للكاتبة والأكاديمية الدكتورة، مها بنت عبدالله السنان باحثة في فنون الجزيرة العربية القديمة والفن السعودي الحديث.

الموقف التعاوني المشترك بين التخصصات

يعتبر استديو الأبحاث «الممارسات المشتركة بين التخصصات في أوائل الثمانينيات، الإمارات العربية المتحدة» جزء من سلسلة بعنوان «هوامش» إتبع منهجية تجريبية لتقديم الأبحاث والأعمال رهن التقدم، وهو مؤشرعلى اتجاه المكتبة البحثية في مركز جميل للفنون. وركز هذا الاستديو(1 نوفمبر-21 ديسمبر2017) على الفترة النشطة في أوائل الثمانينيات في الإمارات العربية المتحدة، لا سيما الموقف التعاوني المشترك بين التخصصات الذي اتخذه الفنانون والشعراء وكتاب المسرحيات والمخرجون المسرحيون والكتاب في ذلك الوقت. قدم البرنامج الفني العام محادثات وليال شعرية.

كامبس آرت دبي

تدل البرامج السابقة في منصة مشاريع الفن جميل على تنوع أنشطة المؤسسة. فقد إستضاف صيف عام 2017 استديو تجريبي مدته ستة أسابيع لأعضاء وخريجي كامبس آرت دبي، وهي منصة تعليمية للفنانين والمبدعين، وجزء من شراكة تنظيمية مع آرت دبي. و قد إختتم هذا المشروع أعماله من خلال استوديوهات مفتوحة (26 أغسطس – 6 سبتمبر). اضغط هنا لمزيد من المعلومات وهنا لبرنامج كامبس آرت دبي الحالي، والبرامج التعليمية الأخرى المفتوحة للمجتمع.

أغلقت منصة مشاريع فن جميل أبوابها في أكتوبر 2018 قبيل إفتتاح مركز جميل للفنون.

تم إنجاز منصة المشاريع الفنية بدعمٍ من السركال أفنيو؛ للمزيد عن الشراكة هنا.