RSVP

الثلاثاء 8 مايو 2018، الساعة 7 مساء

الموقع: A4، السركال أفينو

هذه الجلسة تسلط الضوء على حديث بين ميلاني كين، مدير مؤسسة إنيفا (معهد الفنون البصرية الدولية)، وأنطونيا كارفر، المدير التنفيذي لفن جميل.

سيبحر الحوارفي تاريخ إنيفا ومبادراتها التي تعمل في الغالب مع فناني الفنون البصرية المولودين والمقيمين في بريطانيا والذين ينحدرون من أصول أفريقية وآسيوية وتدعمهم المؤسسة في مراحل مختلفة من حياتهم المهنية. وستبحث الجلسة في الفنون المعاصرة في سياق دولي وعابرللحدود، واستكشاف مسائل التنويع داخل الفنون، والمؤسسات المستقلة، والتطرف، وكذلك مسألة تكوين مماراسات متعمقة، وجماعية، وعالمية النهج.

ميلاني كين هي مدير مؤسسة إنيفا (معهد الفنون البصرية الدولية). تشمل مشروعات ميلاني كين التقييمية والمستقلة: «أشكال الخطاب» لشركة آمبريلا للفيلم والفيديو؛ «أوسكار ميونوز: الصورة العاكسة» لـ«إنيفا». وعملت ميلاني كقيّمة في «إنيفا» منذ عام 1997 وحتى عام 2003، وتشمل مشروعاتها عرض «مذكرات فيكتوري متأنق» لينكا شونيبارز. وساهمت كين في العديد من الإصدارات كما شاركت في كتابة: «تسجيلات: سيرة ذاتية منتقاة للفن الأفريقي، والأفريقي الكاريبي، والبريطاني الآسيوي المعاصر» مع إليزابيث وارد. وشاركت أيضا في الإشراف على المعرض المنفرد الرئيسي الأخيرللأعمال الجديدة من قِبل كيث بايبر بعنوان «الكشف عن عظام المصرفي» بتكليف من إنيفا ومركز ليفربول للفنون المعاصرة.

نبذة عن «إنيفا»

إنيفا (معهد الفنون البصرية الدولية) هي منظمة متطورة وراديكالية للفنون البصرية مكرسة لتطوير برنامج فني يعكس التأثير الاجتماعي والسياسي للعولمة. من خلال مكتبة ستيوارت هول كمركز هام وإبداعي لأعمال المؤسسة، تتعاون إنيفا مع الفنانين والقيمين، والباحثين، والمنتجين الثقافيين لتحدي المفاهيم التقليدية للتنوع والاختلاف. نحن نشارك جمهورًا واسعًا، وخاصةً الشباب، في الحوار والنقاش حول القضايا المحيطة بسياسة العرق والطبقة والجنس.   تأسست إنيفا في عام 1994، تحت قيادة الأستاذ الجامعي الشهير ستيوارت هول، وهي مؤسسة غير ربحية مقرها في شرق لندن. وقد رسخت نفسها كمنظمة للفنون الرائدة في البيئة الفنية في المملكة المتحدة وخارجها. الآن تتطلع إنيفا نحو المستقبل مع الاعتراف بتاريخها الممتد على مدار 24 عامًا.