أعلن البرنامج الافتتاحي لـ”الفن جميل للتكليفات الفنية: المجسمات” ، يوم 26 فبراير 2018، عن إختيار عمل الفنانتين الكويتيتين عالية فريد وأسيل اليعقوب بعنوان “الحياة المعاكسة: حديقة نباتية من الضوء مخصصة للأشجار” ليكون العمل الفائز في البرنامج الإفتتاحي. سيتم الكشف عن العمل خلال إفتتاح مركز جميل للفنون في دبي أواخر هذا العام. يتطرق العمل الفائز إلى علاقتنا مع عالم الطبيعة؛ حيث تمثل تركيبتهما الفنية كحديقة مجتمعية مكونّة من أشجار ونباتات مصّنعة وهجينة.

جاء هذا الإعلان عقب قيام الفن جميل باطلاق دعوة للفنانين لاقت رواجاً كبيرا في خريف 2017 وحصدت العديد من الطلبات المتنوعة من أكثر من 57 دولة. وبالنظر للكم الكبير من العروض التي تلقتها لجنة التحكيم، قررت توسيع القائمة المختصرة لتشمل أربعة فنانين وهم: محمد كاظم، أناهيتا رزمي، ومنيرة الصلح، بالإضافة إلى عالية فريد و أسيل اليعقوب، حيث طور كل من الفنانين الأربعة مفاهيمهم بشكل أكبر واستقرت مداولات لجنة التحكيم النهائية على اختيار الفنانتين من الكويت للفوز.

 وقد تضمنت لجنة تحكيم  2017-2018 الكاتب والقيّم شومون باسار، والقيّمة المستقلة والمؤرخة الفنية، ريم فضّة، وجيمس لينجوود، المدير المشارك في آرت آنجيل؛ و إلفيرا ديانجاني أوز، كبيرة القيّمين في “كريتيف تايم” والمحاضرة في الثقافات البصرية في جولدسميث في جامعة لندن؛ والشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون بالإضافة إلى ممّثلين عن الفن جميل.

ويعّد برنامج الفن جميل للتكليفات الفنية السنوي أساسي لمنظومة برامج مركز جميل للفنون المستقبلية، حيث يعكس أهداف المؤسسة في أن تصبح مساحة استكشافية متعددة التخصصات. يركز البرنامج في دورته الثانية (2019) على سلسلة البحوث والمحاضرات، حيث يفتح باب التقديم من صيف عام 2018. كما سيستكشف البرنامج في دورته الثالثة (2020) الرسم والفن. برنامج الفن جميل للتكليفات الفنية مفتوح للفنانين المولودين أو المقيمين في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وتركيا، بالإضافة إلى الفنانين من بقية أرجاء العالم المهتمين بهذه المناطق وعلى معرفة بها.

كجزء من الدعوة المفتوحة  لبرنامج 2018 في أكتوبر 2017 دعت الفن جميل الفنانين لإستخدام التقنيات الضوئية للمجسمات من خلال البحث في دور الضوء في البيئة الحضرية مثل دبي. وقد تم تشجيع الفنانين على استخدام الواجهة المعمارية لمركز جميل للفنون كنقطة إلهام، بالإضافة إلى مواقع أخرى داخل المبنى وحوله. كما سيتم الكشف عن العمل المختار بالتزامن مع الافتتاح الرسمي لمركز جميل للفنون بدبي خلال شتاء 2018.

السيرة الذاتية للفنانين الرابحين في عام 2018

أسيل اليعقوب (مواليد 1986) ولدت وترعرعت في الكويت، حيث لا تزال تقيم وتعمل. حصلت على شهادة البكالوريوس في التصميم الداخلي والمكاني من جامعة تشيلسي للفنون والتصميم. وبعد أربعة أعوام من العمل في مجال الهندسة المعمارية، حصلت على شهادة الماجستير في الفنون الجميلة من معهد برات (للنحت). ترتكز أعمالها الفنية على الدراسة المتأنية لماضي الكويت وانعكاساته على الحاضر، باستخدام الحنين كأداة للفكر النقدي، بدلًا من أن يكون مجرد توق إلى الماضي، فأعمال اليعقوب تدرس بأناة اختراع / إعادة اختراع التراث والتقاليد في دولة قومية حديثة. وهو ما ينتج عنه عادة دراسة الحاجة البشرية إلى قصص قاطعة ، وكيف للحكايات أن تجسد التاريخ. تم عرض عملها في معرض حافة الجزيرة العربية (لندن)، بويلر روم (نيويورك)، معرض A1 (دبي)، ديزاين ترمينال (بودابست)، متحف الفن المعاصر (مدينة الكويت)، معرض الفن المعاصر (مدينة الكويت) ومعرض سلطان (مدينة الكويت). وقد ألقت محاضرات عن عملها في مؤتمر نقاط (2015) وفن أبو ظبي (2017).

 تعمل عالية فريد (مواليد 1985) في نقطة تقاطع تجمع بين الفن والهندسة المعمارية وعلم دراسة الأجناس البشرية في الحضر من خلال مقاطع الفيديو، والتركيبات المكانية والرسوم والوسائط الأخرى. حصلت على بكالوريوس الفنون الجميلة من مدرسة الفنون ببورتوريكو (سان خوان القديم)، ودرجة الماجستير في العلوم في الدراسات المرئية من برنامج الفنون المرئية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (كامبريدج) وماجستير في الآداب في علم المتاحف والنظريات النقدية من برنامج الدراسات المستقلة في متحف برشلونة للفن المعاصر (برشلونة). كانت عالية فريد القيمة على جناح الكويت في معرض العمارة الدولي بدورته الرابعة عشر في بينالي البندقية. وأكملت برامج الإقامة في بيتا لوكال (سان خوان)، والبيت العربي بالاشتراك مع مؤسسة دلفينا (قرطبة)، و متحف: المتحف العربي للفن المعاصر (الدوحة) ومعهد ديفيدوف للفنون (لا رومانا)، ومعارض سربنتين (لندن)، ومركز المدينة الدولية للفنون (باريس) ومركز مر.تين (بيروت). تتضمن العروض الحالية والقادمة المشاركة في بينالي ساو باولو في دورته الثانية والثلاثين (2016)؛ مهرجان الفن المعاصر في دورته العشرين من سيسك بومبيا وفيديو برازيل (2017)؛ وعروض فردية في معرض نيك-ارت، بوجوتا (2018) وجاليري إيمان فارس، باريس (2017). تعيش عالية وتعمل في الكويت وبورتوريكو.