RSVP

إستوديو الأبحاث: هوامش

نوفمبر 1 – ديسمبر 21، 2017

إستوديو الأبحاث: هوامش
‘الممارسات متعددة التخصصات في أوائل الثمانينات في الإمارات العربية المتحدة’

منصة مشاريع الفن جميل

ليلة الافتتاح: 1 نوفمبر من الساعة 7:00 إلى 9:00 مساءً – الإستوديو مفتوح للجميع
نوفمبر 2 – ديسمبر 21، 2017

4 ديسمبر: أمسية شعرية مع الشاعر خالد البدور والفنانة نجوم الغانم

11 ديسمبر: الفنانة والكاتبة كرستيانا دي ماركي في حديث مع بانا قطان، القيمة على المعارض الفنية في جامعة نيويورك أبوظبي

19 ديسمبر: مديرة الأبحاث والخدمات المعرفية في المركز الوطني للوثائق والبحوث، الدكتورة عائشة بالخير في حديث مع الفنانة هند مزينة.

يتبع إستوديو الأبحاث بعنوان “هوامش” منهجية تجريبية لتقديم الأبحاث والأعمال رهن التقدم، وهو مؤشر على اتجاه المكتبة البحثية في مركز جميل للفنون، دبي، الذي سيُفتتح شتاء 2018. ويركز هذا الاستديو في منصة مشاريع الفن جميل على الفترة النشطة في أوائل الثمانينيات في الإمارات العربية المتحدة، لا سيما الموقف التعاوني المشترك بين التخصصات الذي اتخذه الفنانون والشعراء وكتاب المسرحيات والمخرجون المسرحيون والكتاب في ذلك الوقت.

يواصل بحث “الممارسات متعددة التخصصات في أوائل الثمانينيات في الإمارات العربية المتحدة” مساهمة الفن جميل في معرض “حجرة، ورقة، مقص: ممارسات اللعب والأداء” في الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة 2017 الذي كان تحت رعاية القيّم حمّاد نصار في بينالي البندقية (بينالي فينيسيا)، ويستمد الإلهام من مقابلة مع الشاعر خالد البدور والفنانة نجوم الغانم، بعنوان “حوار بين الإيقاع والشكل”، التي نُشرت في الكتيب المصاحب للمعرض. وكانت مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان المفوّض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة 2017 مدعومةً من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، الإمارات العربية المتحدة.

وانعكس هذا الحوار على التداخل في الممارسات متعددة التخصصات في أوائل الثمانينيات، لا سيما المرافق للشعر والمسرح والكتابة الفنية في الإمارات العربية المتحدة. ومن خلال هوامش في هيئة صور، ومقالات وملاحظات وملخصات منسوخة، تتلخص فرضية إستوديو الأبحاث في التفاعل النشط مع المادة التي توثق التواريخ الثقافية للإمارات العربية المتحدة. ويستمر هذا السرد طوال مدة انعقاد الاستديو؛ ولقد صُممت المحادثات والبرامج العامة لتسليط الضوء على تقاطعات التأثير ودوائره.

ومن خلال إحياء تلك المقابلة والإضافة إليها، يستكشف هذا الاستديو منهجيات بحثية بديلة لأجل “التفكير على الملأ” والعمل مع كتابة التاريخ وتمثيله على نحوٍ غير خطي. وتساعد التفسيرات بدورها المكتبة البحثية في مركز جميل للفنون وتركيزها على تواريخ الفنون في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة مجلس التعاون الخليجي.

منصة مشاريع الفن جميل، مستودع 48، ذا يارد، السركال أفنيو
ساعات العرض: من السبت إلى الخميس من 10:00 صباحًا إلى 6:00 مساءً